الدّفاع عن المحدّث السيد محمد بن علوي المالكي رضى الله عنه

اذهب الى الأسفل

الدّفاع عن المحدّث السيد محمد بن علوي المالكي رضى الله عنه

مُساهمة من طرف محمد فتحي في الأربعاء مايو 28, 2008 2:13 pm

بقلم المحدث السيد عبد العزيز بن الصديق
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين .

أما بعد : فهذه كلمة موجزة كتبناها على عجل مشاركة سريعة منا في دفع الباطل العاطل ورد الافتراء الكاذب الذي أثاره بعض من لا خلاق له ولا نصيب من العلم ولا الآداب في حق أخينا العلامة المحدث الداعي إلى الله صاحب المؤلفات الشهيرة التي سارت بها ركبان إلى مختلف البلدان السيد الشريف محمد بن العلامة الشريف علوي بن العلامة الشريف عباس المالكي المكي الحسني .
فهذه دفاع عن الحق وانتصار لمذهب أعل السنة والجماعة ولا ينبغي للمسلم الذي عنده مسكة من العقل ويزين الأمور بميزان النظر القويم والفكر السليم من الهوس والاختلال في الحكم أن يقيم الدنيا ويقعدها في النكير عل أمور تافهة جدا بالنسبة لأصول الدين وقواعد الشريعة بحيث لا يعد القائل بها والداعي إليها ملتبسا بمنكر ولا عاملا بما يخالف دين الله تعالى في قليل و لا كثير ، لاسيما وتلك المسائل قد قتلها العلماء الأعلام بحثا وألفوا في بيان جوازها بل واستحبابها المصنفات منذ المائة الثامنة إلى الآن إلى درجة أن صار عند العلماء أن الخارج عنها والمنكر لها والمعترض على أهلها هو الذي يوجه إليه النقد والاعتراض لأنه خرج عن أمر رآه المسلمون حسنا . وما رآه المسلمون حسنا فهو عند الله حسن ،كما ورد في مسند الإمام أحمد عن عبد الله بن مسعود . لاسيما وليس هناك دليل شرعي صحيح يرد ذلك ويبطله حتى يكون للمعترض المنتقد وجه في الاعتراض والانتقاد بل هو مجرد غلو في الحكم بالتحريم على ما لا دليل على تحريمه ورمي بالضلال والكفر لجماعة المسلمين شرقا وغربا بما فيهم من في الحديث والفقه والأصول الأمر الذي يستحيل معه عند العاقل أن يكون تمسك تلك الجماعة بذلك ضلالا وكفرا كما يزعم من لا عقل عنده .
ومن هذه المسائل التي اتخذها هؤلاء الناس طريقا للتفرقة بين المسلمين ورميهم بالكفر والضلال مسألة التوسل برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .وهي مسألة كان المسلمون في شأنها على كلمة سواء واتفاق وفاق إلى القرن الثامن حيث زعم بعضهم أن ذلك لا يجوز في الشرع ،وهو أمر منكر في الدين ،ولم يسكت رجال العلم منذ ظهور هذه الدعوة عن بيان فسادها وسقوطها عن الاعتبار .بل ردوا سهم المنكر في نحره وبينوا جهله بأدلة المسألة وغلوه في الحكم على المتوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم بالكفر والابتداع بحيث لا يبقى عند الطالب شك في بطلان تلك الدعوة الساقطة بل وبعد صاحبها عن سبيل المؤمنين ،لا سيما وأن في التوسل به صلى الله عليه وأله وسلم قد ورد حديث مرفوع صححه الأئمة كالترمذي والحاكم والبيهقي وبعدهم غيرهم من الحفاظ .
والحديث لا يقبل النزاع في المسألة ،وهو نص قاطع لكل معترض هالك .فمن وقف عليه وتمسك بعد ذلك بقول من منع التوسل به صلى الله عليه وآله وسلم فهو من المتنطعين المتعصبين بهواه من غير شك .
ونص الحديث كما في الترمذي وقال حسن صحيح غريب عن عثمان بن حنيف " أن رجلا ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وآله سلم ،فقال : ادع الله أن يعافيني قال: إن شئت دعوت وإن شئت صبرت فهو خير لك ،قال : فادعه ،قال : فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه ،ويدعو بهذا الدعاء : اللهم إني أسألك ،وأتوجه إليك بنبيك ،محمد نبي الرحمة إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه لتقضى لي اللهم فشفعه في " ورواه النسائي في عمل اليوم والليلة ،وابن ماجه والبيهقي في دلائل النبوة وهو حديث صحيح كما قلنا .وصححه الأئمة الترمذي والبيهقي والحاكم والمنذري والتقي السبكي وآخرون وهو صريح في التوسل به صلى الله عليه وآله وسلم في قضاء الحاجات ودفع العاهات .
وفي الحديث أيضا جواز نداء الغائب له صلى الله عليه وآله وسلم .فإن الرجل توضأ بعيدا عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصلى ركعتين بعيدا عنه كذلك ثم ناداه يا محمد . فمن يعترض بعد هذا على من يناديه في غيبته ويتوسل به في ندائه ؟.
قد يقول المتنطعون إن ذلك كان في حياته ،ولكن هذا الاعتراض مردود أيضا بما الطبراني في الكبير عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عثمان بن حنيف " أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجة له . فكان لا يلتفت إليه ولا ينظر في حاجته فلقي ابن حنيف فشكا ذلك إليه فقال له : إيت الميضأة فتوضأ ثم إيت المسجد فصلّ فيه ركعتين ثم قل: "اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة يا محمد إني أتوجه بك إلى ربي لتقضى لي حاجتي (وتذكر حاجتك)، وَرُحْ إليّ حتى أروح معك. فانطلق الرجل فصنع ما قال له عثمان بن حنيف ثم أتى باب عثمان بن عفان " إلى أخر الحديث .
ففي هذا الحديث أن عثمان بن حنيف – رضي الله عنه – وهو راوي الحديث فهم من أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بهذا الدعاء العموم بدون أن يكون ذلك مقيدا في حياته دون وفاته .
وأفضل ما يؤخذ تفسير الحديث عن الصحابي راويه لأنه أعلم بمراد النبي صلى الله عليه وآله وسلم في ذلك من غيره كما قالوا أن قول الصحابي بأسباب النزول يعد من المرفوع ،لأنه أخبر بما شاهد من سبب النزول ،فلهذا كان القول يكون كذلك خاصا بحياته تحكما لا يدل عليه دليل مطلقا ،وإنما هو دفع بالصدر وحكم بالهوى والغرض والعياذ بالله .
وكذلك حديث توسل آدم بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم مشهور صححه الحاكم في المستدرك ،وهو إن كان لم يكن صحيحا كما قال الحاكم ،فهو ينزل عن درجة الضعيف المنجبر الذي يجوز العمل به في هذا الباب وهو باب الفضائل والمعجزات بالإجماع كما نقل الإجماع على ذلك ابن عبد البر وغيره .وقد تمسك المتكلمون في هذا الحديث بما قيل في عبد الرحمن بن زيد بن أسلم وهو تمسك فاسد ،فإن عبد الرحمن رغم ما قيل فيه فقد قالوا : له أحاديث حسان ،وأثنى عليه غير واحد .فمثله لا يشك أحد في العمل بحديثه في هذا الموضوع .وكذلك تكلموا في الحديث من جهة عبد الله بن مسلم الفهري بل ألصق الذهبي به هذا الحديث في الميزان وهو تسرع من الذهبي – رحمه الله تعالى – كما بينت ذلك في محل آخر .وغاية ما يقال في عبد الله بن مسلم الفهري أنه مجهول ولم يقل أحد إن حديث المجهول موضوع مردود منذ خلق الله علم الحديث .وها هي كتب المصطلح بين أيدينا ،انظرها هل تجد فيها الحكم على حديث المجهول بالوضع ؟ وغاية ما يقال في حديثه إنه منكر ،ولكن هذه النكارة تثبت بحديث المجهول إذا انفرد به ولم يوجد لحديثه ما يشهد له واو في الجملة .وحديث عبد الله بن مسلم الفهري هذا له شاهد موقوف يدل على أن الحديث المرفوع له أصل ،والشواهد يكفي فيها بأقل ما يشهد لمعنى الأصل ،وذلك ما رواه الحاكم في المستدرك وصححه عن ابن عباس قال :" أوحى الله إلى عيسى عليه السلام ،آمن بمحمد وأمر من أدركه من أمتك أن يؤمنوا به فلولا محمد ما خلقت آدم ولولا محمد ما خلقت الجنة ولا النار " فهذا الحديث الذي صححه الحاكم يشهد في الجملة لحديث عبد الله بن مسلم .وابن عباس لم يكن ينقل عن الإسرائيليات كما نقل نصوص العلماء محدث الهند الشيخ عبد الحي اللكنوي في كتابه : " تذكرة الرشيد " الذي رد فيه على القنوجي الذي حج ولم يزر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم فهذا الحديث ما أخذه ابن عباس إلا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ،ويدل على اشتهار حديث توسل آدم برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم نشره بين السلف وعملهم به وذلك مما يدل على ثبوت مخرجه ما وقع في رسالة مالك لهارون الرشيد وفيها يقول في شأن التوسل برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم والوقوف للدعاء عند قبره الشريف أنه وسيلة أبيك آدم .ومالك معروف بالتحري والتثبت فإذا قال مثل هذا القول ،فما قاله إلا وأصله ودليله ثابت عنده كما يعلم ذلك من تتبع أحوال مالك رحمه الله وسبر أخباره في الورع عند الحكم على الأشياء وقد أثبت هذه الرسالة جماعة ونقل منها ما ذكرته القاضي عياض في الشفا .
فبالله أيها العاقل هل يجوز أن يقال في أمر هذا شأنه وهذه منزلته أنه منكر من العمل وزور من القول ،وهذا لا يجوز في دين الله وشريعته .فالتوسل بنبينا صلى الله عليه وآله وسلم مشروع ثبتت به الأدلة وأجمعت عليه الأمة وتوسل به الأنبياء كما تواتر ذلك في كتب السالفة وتجد ذلك صريحا واضحا في إنجيل برنابا وهو أصح إنجيل موجود في الأرض اليوم .
فينبغي للعاقل أن يزن الأمور بميزان التدبر الصحيح ويعطي لكل أمر حكمه الموافق لما تحكم به الأدلة بدون إفراط ولا تفريط فلا يحمله شنآنه لقوم أن يجوز في القول ويخرج عن قواعد العلم وإذا قلتم فاعدلوا .
ومن المسائل التي صارت اليوم مثار الفتنة بين الناس ،مسألة شد الرحال إلى زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ،وهي كذلك لم يظهرها ويخرجها إلى الوجود أحد قبل ابن تيمية وقد شنوا عليه الغارة من أحلها وألفوا المؤلفات في الرد عليه فيها وتبديعه لأنها من أبشع أقواله كما قال الحافظ في الفتح .وكيف تكون ممنوعة أو محرمة والأحاديث تكاثرت وتظافرت في استحبابها وهي وإن كانت ضعيفة فبمجموع طرقها تكاد تكون حسنة وحتى لو لم تصل هذه المرتبة فهي وحدها كافية في الحجة والدليل على استحباب سفر الزيارة للقبر الشريف ولا سيما وقد تلقاها الأئمة بالقبول وعملوا بها واستحبوا سفر الزيارة لأجلها كما يعلم ذلك في محله .
وفي ختام كلمتي هذه أقول : إنه من العار أن يشتغل العلماء بهذا ويصرف الوقت والمال في النزاع والحدال ،ونشر الردود بالطعن بهذه المسائل التي لا علاقة لها بأصول الدين ولا تمس العقيدة لا من قريب ولا من بعيد في الوقت الذي نرى فيه الإلحاد بجميع ألوانه وأشكاله يدب إلى بلاد الإسلام ويدخل إلى مدارس المسلمين حتى أصبح شبابنا مهددا في صميم عقيدته بل لا نكون مبالغين إن قلنا إن تسعين في المائة منهم قد انسلخ من دينه وتسرب إلى قلبه ما نشره أعداء الإسلام من الدسائس لإفساد العقيدة وإخراج المسلمين عن عقيدتهم .
فبدلا من الانشغال في التوسل والوسيلة والزيارة والقيل والقال في عمل المولد هل يجوز أو لا يجوز ،مع أنه من المستحبات في هذا الوقت ،بل ربما يكون من أكد المستحبات لأنه بسببه يذكر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في أوساط الشباب الذي صار ذكر الرسول صلى الله عليه وآله وسلم غريبا عنه لا يسمع به لا في مدرسة ولا شارع . فلأجل هذا ينبغي للمسلمين أن يحتفلوا بالمولد الشريف احتفالا يفوق الوصف بالفرح والابتهاج ليكون إشعارا لشبابنا التائه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم .
فلهذا أقول بدلا من الخوض في هذه المسائل يجب الحزم والعزم ووضع اليد في اليد صفا واحدا لمقاومة الغزو الفكري الذي أحاط بنا من كل جانب حتى كاد الإسلام أن يصبح غريبا في بلاده بعيدا عن أهله .
كتبه بقلمه
عبد العزيز بن محمد بن الصديق الغماري

_________________
( وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا )
avatar
محمد فتحي

عدد الرسائل : 913
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ansaralmostafa.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدّفاع عن المحدّث السيد محمد بن علوي المالكي رضى الله عنه

مُساهمة من طرف أبو الحسن الشاذلي في الأربعاء يونيو 11, 2008 2:12 pm

جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم
سلمت يمناكم
avatar
أبو الحسن الشاذلي
مراقب
مراقب

عدد الرسائل : 114
تاريخ التسجيل : 23/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدّفاع عن المحدّث السيد محمد بن علوي المالكي رضى الله عنه

مُساهمة من طرف إمام مخصوص في الثلاثاء أبريل 28, 2009 7:18 am

السلام عليكم لا شيئ يجذبنى إلى كتابة هذه الكليمات إلا أننى أحب أن أسلم على يد من كتب هذا الدفاع من أقاصى القارة آسيا فجزاكم الله خيرا 

إمام مخصوص

عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 28/04/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الدّفاع عن المحدّث السيد محمد بن علوي المالكي رضى الله عنه

مُساهمة من طرف اسامه خليف في الثلاثاء أبريل 28, 2009 10:21 pm

الله الله الله الله يفتح عليك يا مولانا
avatar
اسامه خليف

عدد الرسائل : 415
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى