خطوات الطريق إلى الله

اذهب الى الأسفل

خطوات الطريق إلى الله

مُساهمة من طرف محمد فتحي في الثلاثاء يوليو 15, 2008 2:46 pm



بقلم‏:‏ د‏.‏ علي جمعة

مفتى الديار المصرية



قال تعالى‏{ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليما‏*‏ يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا‏*‏ وسبحوه بكرة وأصيلا‏*‏ هو الذي يصلي عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلي النور وكان بالمؤمنين رحيما‏*‏ تحيتهم يوم يلقونه سلام وأعد لهم أجرا كريما‏} [‏الأحزاب‏:40-44].‏

آيات نتلوها وكثير منا يحفظها‏,‏ وقفت عندها ورأيت فيها دستورا في خطوات إذا ما فعلتها أيها المسلم أعانتك على طريق الله‏,‏ فقد أرسل الله رسولا ولم يجعله أبا لأحد من الرجال‏,‏ ليكون خالصا في أبوته لأمته‏,‏ وفيما رواه الدارمي في سننه يقول رسول الله صلي الله عليه وسلم‏: “إنما أنا لكم مثل الوالد للولد‏,‏ أعلمكم‏”,‏ وقال تعالى { وأزواجه أمهاتهم‏} [‏ الأحزاب‏:6]‏ فأي شرف أعظم من هذا‏..!‏

فالخطوة الأولى‏:‏ أن تجعل نفسك وكأنك ابن للنبي صلى الله عليه وسلم حيث إن الله سبحانه وتعالى قد خلاه من الولد‏,‏ وماتوا جميعا في حياته صغارا أطفالا ولم يبلغوا دور الرجولة‏,‏ اعتز بنبيك اعتزازك بأبيك‏,‏ بل أكثر من ذلك بكثير‏,‏ بحيث لا تكون هناك مقارنة بين أبيك وبين النبي صلى الله عليه وسلم‏,‏ وقد تصاب العلاقة بينك وبين أبيك بشيء من الكدر أو الفتور‏,‏ لكنها لا تصاب بينك وبين حبيب الله صلى الله عليه وسلم‏,‏ استحضر صورته أمامك بالليل والنهار‏,‏ عش معه فإن هذا سيعينك بلا شك علي كل خطوات الطريق إلى الله‏.‏
وبعدما أنزلت رسول الله صلى الله عليه وسلم منزلة المصاحب لك في كل وقت وحين‏,‏ فإذ بك تستحي أن تفعل الذنب‏,‏ وتستحي ألا تكون هناك همة‏,‏ تستحي من ألا تذكر الله أو أن تنقطع عن ذكره سبحانه وتعالى ـ لأن أباك يراقبك ولأنه معك ولأنه مصاحبك ـ تستطيع أن تتخيله‏,‏ لكن لا تستطيع أن تتخيل ربك‏,‏ لأنها وثنية مفرطة‏,‏ أما هذا فهو الذي جعله الله واسطة بينه وبيننا ـ ولا واسطة بيننا وبينه سبحانه وتعالى,‏ لكن لا يكلمنا ـ فاجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم والدك ومصاحبك‏.‏
الخطوة الثانية‏:‏ بعد ذلك أن تذكر الله ذكرا كثيرا بكرة وأصيلا‏, “لا يزال لسانك رطبا بذكر الله‏” [مسند الإمام أحمد‏]


الخطوة الثالثة‏:‏ أن ترى دائرة نور ودائرة ظلام‏,‏ النور فيه طاقة وفيه بيان وفيه حلاوة وله طلاوة يكشف عن الحقائق‏,‏ والظلام فيه برودة ورائحته كريهة وأحواله مردية‏,‏ والله جل جلاله يثني عليك لاتباعك لنبيك‏,‏ ولإدراكك النور والظلمة‏,‏ ولذكرك له كثيرا‏,‏ فينقلك من الظلام إلى النور‏,‏ ومن الضيق إلى السعة‏,‏ ومن الاضطراب إلى الأمن والأمان والسلام في الدنيا أولا‏,‏ يعني ستأخذ نصيبك هنا لأن كثيرا من الناس قد تعلقت قلوبهم بالدنيا‏,‏ ولا يمكن أن نجذبهم إلى الله إلا منه‏,‏ في الدنيا سيعطيك الله تعالى‏,‏ وله ملكوت السماوات والأرض‏,‏ ثم بعد ذلك يعطيك في الآخرة‏.‏
ثم انظر في هذه الكلمات التي لا يمكن لبشر أن يكتبها‏,‏ إنما هي من عند الله {….وأعد لهم أجرا كريما‏}‏ فسيكون فيه إعداد‏,‏ عندما تعد لضيفك الطعام فإنك تتجهز له‏,‏ بخلاف الطارق الذي يأتي من غير إعداد فإنك تقدم له ما وجد كثر أو قل‏,‏ لكنه هنا فيه إعداد‏.‏ والكرم حب والحب عطاء‏,‏ والكرم في غير مقابل‏,‏ فالله يعطيك من غير مقابل من غير حساب‏,‏ والكرم مستمر‏,‏ و‏(‏كريم‏)‏ أي نفيس جيد غال في مادته‏,‏ فالأجر في مادته سيكون نفيسا وفي شكله وفي مضمونه وفي أثره‏,‏ وفي تلذذك به‏,‏ كلمة وصف بها القرآن الكريم‏,‏ لأنه لا مثيل له‏,‏ وحفظ الله سبحانه وتعالى من أن نصف بالكرم كتابا غيره‏,‏ فيقولون كتاب مبرور أو كتاب ثمين إلا كلمة الكريم‏,‏ فإنها لا تستعمل في خطابات الملوك‏,‏ والحمد لله رب العالمين‏,(‏ كريم‏)‏ هذه كلمة واحدة تجعلك تخرج من الدنيا بحذافيرها‏.‏
أيها المسلم‏:‏ إذا أردت أن تنقل من دوامة الشهوات إلى طريق الله فعليك باتخاذ النبي صلى الله عليه وسلم وكأنه والد لك‏,‏ ومصاحبا في طريقك إلى الله‏,‏ فإنه هو المبشر والنذير‏,‏ وهو المبشر والشاهد‏,‏ وهو المبشر والآخذ بيدك إليه سبحانه‏,‏ واذكر الله ذكرا كثيرا‏,‏ وانتقل من دائرة الظلمة إلى دائرة النور بصلاة الله وملائكته عليك‏,‏ ثم بعد ذلك استحضر نفاسة أجر الآخرة في مقابلة تفاهة الدنيا بما فيها ومن فيها‏,‏ فإذا فهمت ذلك واستوعبته وغيرت مفهومك عن الحياة وعن الآخرة‏,‏ واستصحبت رسول الله صلى الله عليه وسلم معك ـ كل يوم ـ فسيعينك ذلك علي نفسك في طريق ربك‏.‏

الأهرام 5 مايو 2008

_________________
( وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا )
avatar
محمد فتحي

عدد الرسائل : 913
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ansaralmostafa.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: خطوات الطريق إلى الله

مُساهمة من طرف اسامه خليف في الثلاثاء أغسطس 05, 2008 9:04 pm

avatar
اسامه خليف

عدد الرسائل : 415
تاريخ التسجيل : 06/06/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى