متعة الصيام والعبادة تفوق شهوة الطعام

اذهب الى الأسفل

متعة الصيام والعبادة تفوق شهوة الطعام

مُساهمة من طرف محمد فتحي في الثلاثاء سبتمبر 09, 2008 3:34 pm

مطاعم الوجبات الجاهزة الشهيرة التي تنتشر في مصر الآن ويقبل علي تناول الطعام بها الصغار والكبار وأيضا المقاهي لها مظاهر خاصة في رمضان حيث يقل العمل بها في فترات الصباح أي الظهيرة ثم تستأنف نشاطها والبعض منها يغلق أبوابه.. يقول عبدالحي علي أحد العاملين في تقديم الوجبات بمطعم شهير ان العمل لدينا يبدأ بكثافة بعد الساعة 12 ظهرا حيث الفترة الصباحية نلبي فيها طلبات بعض الزبائن الأجانب أو الأطفال لذا لانستطيع الاغلاق تماما لم نكثف العمل بعد ذلك لاعداد الوجبات والحمد لله الرزق يزيد في رمضان ونحن نقدم خدمة اعداد العزومات اما بارسالها للمنازل أو تخصيص ركن داخل المطعم ليتم تناول العزومة به اختصارا لمجهود ست البيت.
ويستكمل الحديث ياسر عبدالله فتح المطعم لايؤثر علي الصائمين المارين في الشوارع لأن الصائم اعتاد رؤية أمه أو زوجته تعد الطعام في المنزل ويري أولاده أو أخواته الصغار يتناولون الطعام أمامه ونحن وغيرنا صائمون فلذة الصيام والعبادة تفوق متعة شهوة الطعام.. وبالنسبة لنا عند انطلاق المدفع نكسر صيامنا علي تمر أو ماء أو مشروب ونواصل خدمة الزبائن ثم نتناول افطارنا بعد العشاء. ويتم عمل ورديات بيننا طوال الشهر ليستمتع كل منا بالافطار مع أسرته فالطعام البيتي له مذاق خاص مع الأهل. وعلي الجانب الآخر تقوم بعض المقاهي بغلق أبوابها تماما خلال نهار رمضان تشجيعا علي عدم الجهر بالفطر سواء بتناول المشروبات أو تدخين الشيشة ويقول محمد حسن 'قهوجي' افتح المقهي قبل الافطار بساعة لأن هناك صائمين تضطرهم ظروفهم للافطار علي الطريق فيلجأون الي أقرب مقهي للجلوس عليه والبعض يفتح فقط للجلوس عليه للاستراحة فقط دون تناول طعام أو مشروبات نهارا ويدفع الزبون قيمة مشروب.. والبعض يفتح ولايلتزم.. ويضيف مكرم صابر يزداد عدد الرواد للمقهي بعد صلاة التراويح ونكثف المشروبات الرمضانية المثلجة بجانب المياه الغازية والشاي والقهوة.. ومعظم المقاهي هذا العام وخاصة الكبري وفي الميادين لن تغلق أبوابها حتي صلاة الفجر فمعظم رمضان في الاجازة الصيفية وتأتي الأسر في جلسات عائلية.. ويقول محمود صادق أحد رواد المقاهي الجلوس عليه فيه متنفس لحر البيوت ولقاء الأصدقاء نظرا لضيق المنازل وخصوصيتها والمقهي يرفع أسعاره في رمضان للزحام ولاستمرار الجلوس عليه فترة طويلة ويزداد الزحام يومي الخميس والجمعة وهناك في القاهرة مقاه شهيرة يحبها المصريون والعرب هي مقاهي سيدنا الحسين والسيدة زينب ارتبطت برمضان وكأنها تراث.
ويؤكد فضيلة الدكتور محمد مختار المهدي الاستاذ بجامعة الأزهر ان الفطر عمدا وجهرا في نهار رمضان بلا عذر مبيح له جرم يعاقب عليه الاسلام في الدنيا جاء رجل الي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال أو أفطرت يوما في رمضان متعمدا فقال له صلي الله عليه وسلم اعتق رقبة أو صم شهرين متتابعين أو اطعم ستين مسكينا فان فوات صوم يوم واحد من رمضان لايعوض صوم الدهر كله وان صامه وقد اتفق العلماء علي أن من أفطر متعمدا بأكل طعام أو شراب فيكفيه قضاء يوم مع عمل صاحبه الأثم والذنب في انتهاك حرمة الشهر الكريم. وزبائن المقاهي عليهم احترام الجلوس في الطرقات بمنع النظر المحرم الي المارين والمارات أو السخرية من الناس وأما المدخنون للسجائر والشيشة بعد الافطار فرائحة فم المدخن تنفر منه الملائكة والمصلون ومادام قد التزم الصائم بعدم تناول الدخان أثناء الصوم فليحاول الاستفادة من ذلك ويقلع عن هذه العادات الضارة فخلوف فم الصائم عند الله أطيب من رائحة المسك


منقووول

_________________
( وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا )
avatar
محمد فتحي

عدد الرسائل : 913
تاريخ التسجيل : 21/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ansaralmostafa.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: متعة الصيام والعبادة تفوق شهوة الطعام

مُساهمة من طرف محمد جابر في الثلاثاء يناير 13, 2009 8:39 am

بارك الله فيك اخي الحبيب وجزاك الله خير الجزاء

تحياتي وفي انتظار المزيد





avatar
محمد جابر

عدد الرسائل : 78
تاريخ التسجيل : 30/08/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى