مشيخة الأزهر والجامعات الإسلامية فى بلاد المغرب

اذهب الى الأسفل

مشيخة الأزهر والجامعات الإسلامية فى بلاد المغرب

مُساهمة من طرف على محمود محمد على في الجمعة فبراير 20, 2009 3:45 pm

1- النهضة العلمية فى المغرب الأقصى وتاريخ الفقه الإسلامى :-
حدا بى كتابة هذه الكلمة أغتباطى بما يكتبه على صفحات المحلة حضرة صاحب الفضيلة سيدى الشيخ محمود خليفة استاذ الفقه الإسلامى ومحرر بمجلة الإسلام . - فذكرنى تدوينه لهذا التراث الخالد وإفاضته علينا هذا النبع الجياش حالة النهضة العلمية فى المغرب الأقصى الآن أثر ما قام به زعيمها الفذ ( صاحب المعالى وزير المعارف الأستاذ سيدى محمد بن الحسن الحجوى الثعالبى ) وذلكم الكاتب أوسع كتاب هذا العصر شهرة وكم تسابق الناس إلى أثره القيم ( الفكر السامى فى تاريخ الفقه الإسلامى ) لاستعراضه فيه صورا حافلة من تراث مجلة الإسلام : وقد طبع بعض هذا الأثر بفاس وبعضه بتونس فى أربعة أسفار ومع توافر عدده فقد آل إلى النفاد فى هذه الظرف القصير المدى ، وما ذلك إلا لأن المؤلف حفظه الله قد سلك فيه طريقا من التفكير ! فتريك تلك الصور التى استعراضها مبدأ النهضة العلمية والثقافة الإسلامية أبان طفولتها ، ثم كيف تدرجت إلى أن بلغت حد الصبا ثم الكهولة وما إلى ذلك فكان لظهوره فتح جديد طالما تشوقت النفوس اليه .
وقد يرجع مبدأ تاريخ الفقه الإسلامى غلى ذلك العصر الزاهر فجر الإسلام الذى انبثقت فيه نور النبوة فقد كان عليه الصلاة والسلام بادئ ذى بدء يأمخر الناس ويحضهم على تعلم الفقه وكان فيهم صلى الله عليه وسلم بين كل آونة وأخرى تارة خطيبا وأخرى مثقفا لعقولهم حاثا على التشبث بأذيال هذه المادة وروى عنه فى هذا الباب أحاديث صحيحة حسنة منها ( من يرد الله به خيرا يفقهه فى الدين ) وداؤه لحبر هذه الأمة ابن عباس مشهور معلوم وكان صلى الله عليه وسلم حريصا جدا لحرص على إيصال الخير لأمته أينما حلوا وساروا فكان يعث أفذاذ أصحابه إلى جهات متباينة ليعلموا الناس الفقه وروى لنا التاريخ أنه يعث إلىأهل المدينة مصعب بن عمير فكان يدور على المنازل غدوة وعشية يعلم الناس الأسلام والفقه وبعث إلى مكة عتاب ابن اسيد وخليفته معاذ بن جبل الذى أرسله إلى أهل اليمن يعد ذاك وبعث إلى نجران خالد بن الوليد وعمر بن حزم بن زيد الانصارى والى اليمن والشام أبا عبيدة عامر بن الجراح وعلى بن أبى طالب .
ولم يقتصر على سريان هذه المادة فى الأوساط على الرجال بل كان للنساء فيها سهم موفور فكانت سيدة النساء ومعلمتهن عائشة أم المؤمنين ، قال فيها عروة : ما رأيت أحدا أعلم بالحلال والحرام والعلم والشعر والطب من عائشة وقال مروان : رأيت الصحابة يسألون عائشة عن الفرائض - وكان فيهن غيرها كبقية أزواج النبى صلى الله عليه وسلم وأم سليم وأم الدرداء وفاطمة بنت قيس وغيرهن كثيرات - راجع كتب السنة . وللامام السوطى فى ذلك تأليف خاص .
فكان من جرهذه الجهود المثمرة التى بذلها هؤلاء الأئمة فى سائر الامصار أن تكونت هذه المادة ونمت نموا عجيبا بلغ إلى ما صارت إليه ، وحيا الله الأمام الشافعى الذى ابتكر لنا علم أصول الفقه ونضر الله وجه حجة الأسلام الأمام الغزالى الذى أبدع فيه وأجاد - وليس فى استطاعتى استفاضة الكلام عن هذه الناحية فقد أغنانا هذا المؤلف عن مؤنة البحث فيه فجدير بالأمة أن تبذل كل غال ورخيص لديها فى الحصول على هذا الأثر الخالد والذكر المجيد . - ذكر لنا التاريخ أن بعض ملوك اليمن وهو الملك المؤيد داود بن يوسف أهدى اليه رسالة فى نحو كراستين أو ثلاثة ، عنى فيها مؤلفها بإياد قبس من تراث فقهاء الامصار وكان هذا الملك غزير المادة فى معرفة الكتب ومعرفة مناحى موادها المتعددة فلما علم أن هذه الرسالة فتح جديد لم يسبق اليه بذل لمهديها له من ماله الخاص 200 دينارا عنها وهى تعادل 100 جنية مصريا تقريبا فى تلك العصر - فهذا فى رسالةبلغت هذا القدر فما بالك فيما زاد عليها باضعاف مضاعفة من كل ناحية ؟ وأين الثريا من يد المتناول .
ولست أحاول أن أدلى برأيى الآن مبينا قيمة هذا الكتاب من كل مناحية المتعددة وما كان له من أثر فى بلوغ حد هذه النهضة إلى شأء بعيد ، فقد سبقتنى الدلاء وكل أدلى دلوه بل الذى انشده فى هذه الكلمة المتواضعةوهو غاية رجائى من الاستاذ المؤلف أن يحرم أفذاذ هذه الامة الذى هو علم من أعلامها - من تناول مؤلفه هذا - وقد استأذنت فضيلته استاذنا الجليل فى أن يدلى بدلوه مى الدلاء فآثر أن يكتب ما أملاه عليه وجدانه الشريف من هذه الكلمة ريثمايتسنى لفضيلته جنى ثماره .
أول مقال للنسابة حسن قاسم فى 27-4- 1934 منمجلى الإسلام

على محمود محمد على

عدد الرسائل : 44
العمر : 67
الموقع : مصر- القاهرة
تاريخ التسجيل : 19/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى