النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم

مُساهمة من طرف محب الباسل في الخميس يناير 07, 2010 3:36 pm



الحمد لله المنزه عن كل شيء وعـَزّت معرفته فلا يُدرك بالمعقول، والصلاة والسلام على سيدنا أحمد محمد المحمود النبي العبد الرسول، إسراء القبول، ومعراج الوصول، وغاية المأمول، صلوات ربـّي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه ووراثه ونوابه مفاتيح الوصول...
وبعد...


قال تعالى: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم)
لسيدي الشيخ الفقير الى الله تعالى
الشيخ باسل صالح جرار
رضي الله تعالى عنه


أحبة النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم،،، عندما نقرأ هذه الآية وهي: { النَّبِيُّ أوْلى بِالمُؤمِنِينَ مِنْ أنْفُسِهِمْ } الأحزاب/٦، هذا النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - سيّد الوجود، الذي أنار الله عز و جلّ الوجود به. ما هي الولاية التي جعلها الله عز و جلّ للنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - في هذه الآية؟َ رُوي أنه - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - أراد غزو تبوك فأمر الناس بالخروج، فقال الناس "نشاور آباءنا وأمهاتنا" فنزلت الآية، والمعنى أنّ النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - أولى بالمؤمنين مِن أنفسهم في كل أمر مِن أمور الدين والدنيا، كما يشهد به الإطلاق على معنى أن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - لو دعاهم إلى شيء ودعتهم نفوسهم إلى شيء آخر يجب أن يكون النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - أولى بالإجابة إلى ما يدعوهم إليه من إجابة ما تدعوهم إليه نفوسهم، لأنّ النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - لا يدعوهم إلا لما فيه نجاتهم وفوزهم، وأمّا نفوسهم فربما تدعوهم إلى ما فيه هلاكهم وبوارهم، كما قال الله تعالى: ﴿ إنّ النـَّفْسَ لأمـّارةٌ بِالسُوُءِ ﴾ يوسف/٥٣. فيجب أن يكون النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - أحب إليهم مِن نفوسهم، وأمرُه أنفذ عليهم مِن أمْرِها، وآثر لديهم من حقوقها، وشفقتهم عليه أقوى من شفقتهم عليها، وأن يبذلوها دونه ويجعلوها فداء له - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - في الخطوب والحروب وفي كل شيء، ويتبعونه في كل ما دعاهم إليه. وفي الحديث: ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وولده وماله والناس أجمعين ). قال سيدنا سهل قدّس الله سره: "من لم يرَ نفسه في ملك رسول الله، ولم يرَ ولايته عليه في جميع أحواله، لم يذق حلاوة سنته بحال من الأحوال". فعندما يقول الحق "أولى بالمؤمنين من أنفسهم" أي أحق بهم في كل شيء كما قلنا مِن أمور الدين والدنيا، وحُكمه أنفذ عليهم من أنفسهم، فإنه لا يأمرهم إلا بما فيه صلاحهم ونجاحهم. قال سيدنا بن عباس رضي الله عنه وارضاه يعني إذا دعاهم النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - إلى شيء ودعتهم أنفسهم إلى شيء آخر كانت طاعة النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - أولى أو هو أولى بهم أي أرأف وأعطف عليهم وأنفع لهم كقوله: ﴿ بِالمُؤْمِنِينَ رَؤوفٌ رَحِيمٌ ﴾ التوبة/ ١۲٨. وفي الصحيح عنه - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: ( أنا أولى بكل مؤمن من نفسه فمن ترك دينا فعلي و من ترك مالا فلورثته ‌). وفي قراءة سيدنا ابن مسعود رضي الله تعالى عنه " النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وهو أب لهم ". وقال مجاهد: "كل نبي أبو أمته" لذلك صار المؤمنون إخوة، لأن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - أبوهم في الدين، وأزواجه أمهاتهم في تحريم نكاحهن ووجوب تعظيمهن. ومن هنا يجب على الكل الاقتباس من أنواره والإهتداء بهـَدْيه وإيثار محبته وأمره محبته على غيره، لأنه هو المنة العظمى والرحمة الكبرى. فيجب عليك إذا ًأيها المؤمن تقديم سنته على هواك، والوقوف عند إشارته دون ما يتعلق به مناك، وإيثار من تتوسل به نسبا ًوسببا ًعلى أعزتك ومَن والاك. أحبة النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - لماذا خاطب الله عز وجل بهذه الآية المؤمنون وليس المسلمون؟ طبعا لله الأمر مِن قبل ومِن بعد، ولكن لا بدَّ أنّ هناك إشارة واضحة تسوق قلوبنا إلى أمر عظيم، وهو أنه لا يرتقي إلى مفهوم هذه الآية وتطبيقها على نفسه إلا المؤمن، وليس المسلم، فكل إنسان ينظر إلى نفسه وقلبه ويجعلها في ميزان هذه الآية، فيعرف نفسه هو في دائرة الإسلام أو في دائرة الإيمان . فإن دائرة الإيمان عظيمة، بحاجة لجهاد للدخول فيها. أنظر إلى الآية الكريمة: ﴿ قَالـَتِ الأعْرابُ آمَنّا قُل لـَم تُؤْمِنُوا وَ لكِنْ قُولـُوا أسْلـَمْنَا وَ لَمَّا يَدْخُلِ الإيمَانُ فِي قُلـُوبِكُمْ ﴾ الحجرات/١٤. إذا ًالإيمان ليس بالكلام وإنما بالفعل والشعور الذوقي للإيمان الذي دخل في دائرته. إعلم عِلمَ اليقين أنه لا يمكن أن تدخل في نطاق هذه الآية، وتطبقها على نفسك حتى تحبّه محبة تفنى بها عن نفسك، ولهذا يقول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبّ إليه مِن ماله وولده والناس أجمعين )، وقوله أيضا لسيدنا عمر رضي الله تعالى عنه: ( كم تحبني يا عمر؟ فقال رضي الله تعالى عنه: أحبك أكثر من كل شيء إلا من نفسي. فقال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - ما كمل إيمانك، لن يكمل إيمانك حتى أكون أحب إليك من نفسك التي بين جنبيك يا عمر. ففكر قليلا سيدنا عمر وعاتب نفسه على أن جعلها مقدَّمَة على رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - وهي التي تدعوه للهلاك، وهو يدعوه لكي يكون شبيهه في كل شيء، فقال مسرعا: والله يا رسول الله لأنت الآن أحب إلي من نفسي التي بين جنـْبَيْ. فقال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم : الآن يا عمر الآن يا عمر) فالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - وليُّك في الدنيا والآخرة، فأين أنت من هذه الولاية. فهذه الطريق التي مِن خلالها تستطيع أن تكون تحت هذه الولاية، كما فعل سيدنا عمر فقد أحبَّ النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - أكثر من كل شيء. فبهذا يكون النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - أولى مِن نفسك ومِن كل شيء عندك. مَن الذي أعطى هذه الولاية للنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم؟ الله سبحانه وتعالى، فبما أنّ الله جعل هذه الولاية للنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - إذا ًما الذي يمنعنا مِن ذلك؟ هل هو موت قلوبنا؟ أم أنه لا يوجد في تلك القلوب أي عظمة لله عز و جلّ وللنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - مما أعطاه الله عز و جلّ مِن عَظمَة وقدْر؟!! وهذه الآية كلام الله عز و جلّ، كيف هي نظرتنا إليها؟ أم نأخذ بعض الآيات ونترك بعضها؟ وهذا عقابه واضح قد بينه الله عز وجل في كتابه، في قوله تعالى: ﴿ أفَتُؤمِنونَ بِبَعْضِ الكِتابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَنْ يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنْكُمْ إلا خِزْيٌ فِي الحَياةِ الدُّنْيَا وَ يَوْمَ القِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلى أشَدِّ العَذابِ وَمَا اللهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعْمَلـُون ﴾ البقرة/ ٨٥.

يتبع بإذن الله تعالى>>>

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
و سبحان ربك رب العزة عما يصفون
وسلام على المرسلين
والحمدلله رب العالمين



محب الباسل

عدد الرسائل: 10
المزاج: الحمد لله
تاريخ التسجيل: 01/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم

مُساهمة من طرف محب الباسل في الخميس يناير 07, 2010 4:41 pm




الحمد لله المنزه عن كل شيء وعـَزّت معرفته فلا يُدرك بالمعقول، والصلاة والسلام على سيدنا أحمد محمد المحمود النبي العبد الرسول، إسراء القبول، ومعراج الوصول، وغاية المأمول، صلوات ربـّي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه ووراثه ونوابه مفاتيح الوصول...
وبعد...

تابع ...

قال تعالى: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم)
لسيدي الشيخ الفقير الى الله تعالى
الشيخ باسل صالح جرار
رضي الله تعالى عنه

يجب أن تكون ولاية النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - عليك كولاية الأب على الطفل الصغير، مسلـِّمُه كل شيء، ولا يسأله عن شيء، وليس له من أمره شيء، هل يملك الطفل من أمره شيئا؟! إنّ الوليّ لا تكتمل ولايته حتى تكتمل ولايته للنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - وولاية النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - عليه بالكامل في كل شيء حتى يكون كالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - في كل شيء، فهذا مِن أكبر المنن مِن الله عز وجل علينا، أن أرانا الطريق الواضحة لكي نكون قريبين منه القرب الذي يرضاه الله عز و جلّ والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم. فإنك إذا دخلت في ضمن هذه التولية فقد دخلت بالكامل في التولية لله عز وجل. أنظر إلى قوله تعالى وفكر به: ﴿ وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذا قَضَى اللهُ وَ رَسُولـُهُ أمْرا ًأنْ يَكُونَ لـَهُمُ الخِيَرَةُ مِن أمْرِهِمْ ﴾ الأحزاب/ ٣٦. ليس لك اختيار أمام اختيار الله عز و جلّ ورسوله - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - وإن اخترت أي أمر غير الأمر الذي اختاره الله عز و جلّ ورسوله - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - فإنك خرجت من هذه التولية، وجعلت أمرك واختيارك وإرادتك أعظم من إرادة وأمر واختيار الله عز و جلّ والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم. فمَن أنت حتى يكون لك اختيار غير الذي اختاره الله عز و جلّ والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم؟ هل يجب أن تكون هذه الصفة حتى في المسلم؟ لماذا قال الله عز وجل "من أنفسهم" وليس أي شيء آخر؟ لأنّ النـّفس مليئة بالشهوات، وهي التي تعارض هذه التولية، وهذه المحبة، ويجب مجاهدتها، فإنها إن استقامت استقام كل شيء فيك. ولأنّ نفسك عندك أغلى شيء، قال "من أنفسهم" حتى يكون عندك أغلى منها. فالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - أولى بك منك، فيجب أن تفرح بهذه التولية والولاية لأن الخير راجع عليك. كيف كانت هذه الآية على سيدنا أبي بكر الصديق والفاروق وعثمان بن عفان وعلي ابن أبي طالب رضي الله تعالى عنهم؟ كيف كان مفهوم هذه الآية لديهم؟ وكيف كان شأنهم مع النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم؟ وفي الآية التي ذكرت في سورة التوبة والتي تتحدث عن أصناف الدنيا الثمانية، و النعم التي تكون أغلى على الإنسان من كل شيء، ولو جئنا وقارنـّاها مع حبّ الله عز وجل وحب نبيه - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - فإذا كنت تحب النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - المحبة التي لا توصَف فتجعله عندك أولى مِن هذه الأصناف، فهنا تثبت التولية في الآية الكريمة لك. قال الله تعالى: ﴿ قُلْ إِنْ كَانَ آباؤُكُمْ وَ أبْناؤُكُمْ وَإِخْوانُكُمْ وَأزْواجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأموالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنَ تَرْضَوْنَهَا أحَبَّ إِلـَيْكُمْ مِنَ اللهِ وَرَسُولـِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلـِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأتِيَ اللهُ بِأمْرِهِ وَاللهُ لا يَهْدِي القَوْمَ الفَاسِقِينَ ﴾ التوبة/ ۲٤. هل تلك الأصناف الثمانية أحبُّ إليك مِن الله عز و جلّ ورسوله - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم؟!
أيها المسلم،،، السؤال الأهم: هل غير الشيخ المُرَبِّي، العارِف بالله عز وجل الذي أخلص حبّه لله عز وجل وللرسول الأكرم - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - هو فقط الذي يستطيع أن يجعل حبك خالصا لله عز و جلّ وللرسول - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - لا إلى هؤلاء الأصناف وتعيش فيها مُعرِضا ًعن الله عز و جلّ والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - فإنّ مَن ترك شيئا لله عز و جلّ عوّضَه الله عز و جلّ خيرا ًمنه. هل تستطيع أن تترك كل هذه الأصناف الثمانية لله عز و جلّ والرسول - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - ويكون الرسول - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - هو المتصرف بها؟ هل تولـِّي النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - عليها مِن تلقاء نفسك وإرادتك؟ كيف اختار سيدنا زيد بن ثابت رضي الله تعالى عنه النبي عليه الصلاة والسلام على أبويه وعشيرته وكل شيء عندما خيّره النبي بينه وبين أهله؟!! فعندما اختار النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - على أهله وكل شيء قال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (...و أما أنت يا زيد فمولاي و مني و إلي و أحب القوم إلي )‌، وكان يدعى بزيد بن محمد حتى نزلت الآية التي تقول: {ادعوهم لآبائهم} الأحزاب/ ٥، فكأنما يقول الله تعالى أنه من الواجب والمفروض عليك أن تجعل النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - أولى عندك مِن نفسك كأنه أمر إلهي فكيف تنفيذنا لهذا الأمر؟َ

يتبع بإذن الله تعالى>>>

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
و سبحان ربك رب العزة عما يصفون
وسلام على المرسلين
والحمد لله رب العالمين



محب الباسل

عدد الرسائل: 10
المزاج: الحمد لله
تاريخ التسجيل: 01/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم

مُساهمة من طرف محب الباسل في الخميس يناير 07, 2010 4:44 pm




الحمد لله المنزه عن كل شيء وعـَزّت معرفته فلا يُدرك بالمعقول، والصلاة والسلام على سيدنا أحمد محمد المحمود النبي العبد الرسول، إسراء القبول، ومعراج الوصول، وغاية المأمول، صلوات ربـّي وسلامه عليه وعلى آله وصحبه ووراثه ونوابه مفاتيح الوصول...
وبعد...

تابع ...

قال تعالى: (النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم)
لسيدي الشيخ الفقير الى الله تعالى
الشيخ باسل صالح جرار
رضي الله تعالى عنه

أحبة النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم،،، هذا باب من الأبواب العظيمة قد فتحه عز وجل لنا لرحمته بنا، ولجَعْـلِنا مِن المقبولين عنده، فأعظم مخلوق خلقه الله عز و جلّ هو سيدنا محمد - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - فالله عز وجل يريد منا أن نتشبّه به حسا ًومعنىً وذلك بقوله: ﴿ النَّبِيُّ أوْلى بِالمُؤمِنِينَ مِنْ أنْفُسِهِمْ ﴾ الأحزاب/٦، يريدنا الله عز وجل أن نكون كالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - فقد جعله الله عز وجل قدوة حسنة لنا فقال تعالى: ﴿ لـَقَدْ كَانَ لـَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُوا اللهَ وَاليَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرا ً﴾ الأحزاب/ ۲١. إذا ًيجب أن نتـّبعه في كل شيء، فهذا أساس السنة الشريفة، ما ورد عن النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - مِن قول أو فعل أو صفة أو تقرير. اعلموا أن شبيه الشيء منجذب إليه، فإذا تشبهت بالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - انجذبت إليه مباشرة وهذه سعادة ما بعدها سعادة، فإن أردتم أن تكونوا كالأنبياء فهذه الآية عندكم، أنظروا إلى أنفسكم كم أنتم متحققون بها وكم هي متحققة بكم. أنظروا أيها المسلمون والمؤمنون إلى نفوسكم وعقولكم وقلوبكم وأرواحكم هل فيها قدر ومحبة وعظمة لنبيكم المصطفى - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم؟!! إذا ًاقرأ وتذوق واستشعر المعاني التي فيها، والعظمة التي تشير إليها الآية في قوله تعالى: ﴿ النَّبِيُّ أوْلى بِالمُؤمِنِينَ مِنْ أنْفُسِهِمْ ﴾ هذه الآية مكوّنة من خمسة كلمات، بدأها الله عز وجل بقوله "النبي" وبعدها "أولى" وبعدها "بالمؤمنين" وبعدها "من" وبعدها "أنفسهم". إذا ًمِن الواضح أنّ هناك نبي، ومؤمن، ونفس، فالسؤال الآن: كيف يصبح هذا المؤمن كالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم؟؟؟ والجواب واضح جدا ً: بالتخلـّي عن النفس، وأن يكون النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - عندك أوْلى مِن نفسك تكن كالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - إن فنـَيْتَ نفسك بالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - فلا يمكن أن تدخل حضرة الله عز و جلّ أو النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - إلا بالتخلـّي عن نفسك. تأكد لن تـُقبـَلَ إطلاقا بنفسك إن لم تـُربي وتجاهد نفسك، لا يمكن أن تكون متشبها بالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.
أولا هذه الإشارة تدلك أيضا إن لم تكن في مرحلة الإيمان لا يمكن أن تكون مستعدا ًللبدء في تربية النفس ومجاهدتها، وحتى تجاهدها وتجعلها تفنى بالنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - يجب عليك أن تفهم الكثير الكثير عن حقيقته وعن عظمته وعن قدره عند الله عز و جلّ حتى تقدم نفسك لله عز و جلّ وللنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - عن طيب نفس وحب ورضا وفرح وسرور. عـِش وأنت تردد "النبي أولى بي مني، أنا ملكه وليس ملكي، أنا للنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - لا لي". وصدق الشاعر حيث يقول:

سكن الفؤادُ فـَعـِش هنيئا ًيا جَســــــد
هذا النـّعيمُ هو المُقيمُ إلى الأبــــــــــد

أصبحتُ في كنفِ الحبيب ِومَن يَكـن
جارَ الحبيب ِفعيشـُه العَيشُ الرّغـــــد

عـِش في أمان ِاللهِ تحتَ لوائـــــــــه ِ
لا خوفَ في هذا الجنابِ ولا نكـــــــد

لا تخشى من فقر ٍوعندكَ بيت مِـــن
كلِّ المُنى مِن أياديــــــــه مَــــــــــــدد

رب الجمال ومُرسل الجدوى ومَــن
هو في المحاسِن كلها فـــــــرد أحــــد

لو أبصرَ الشيطانُ طلعة َنـــــــــوره
في وجه آدمَ كانَ أولَ مَن سَجَــــــــــد

ولو أبصرَ النـّمرودُ نورَ جمالِــــــــهِ
لـَعَبَدَ الجليلَ مَعَ الخليل ِومَا عَنـَــــــــد

ولكن جلَّ جَمالُ اللهِ فلا يُـــــــــــرى
إلا بتخصيص ٍمِن اللهِ الصّمَـــــــــــــد

نعم أحبة النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - لو أبصر الشيطان حقيقة نور النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - في وجه سيدنا آدم لكان أول الساجدين لله سبحانه وتعالى، وكذلك النمرود لو رآى جمال النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - في سيدنا إبراهيم عليه وعلى رسولنا أفضل الصلاة والسلام لكان أول العابدين لله الجليل مع سيدنا خليل الرحمن عليه الصلاة والسلام، وهكذا فإن أي مسلم يبحث بصدق عن نور وحقيقة النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - يكرمه الله عز وجل بذلك ولكن المهم أنت هل تعيش بروحك وبقلبك وعقلك مع النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - أم لا؟؟؟ ودائما تمثل بهذين البيتين:

ومن عجب أني أحنُّ إليهـِـــــــــــــــمُ
وأسأل شوقا ًعنهمُ وهم مَعــــــــــــي

وتبكيهُمُ عيني وهم بسوادهـــــــــــــا
ويشكو النـّوى قلبي وهم بين أضلعي

نعم أحبة النبي - صلى لله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - حتى وأنت مع النبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - تشتاق إليه، فإن المحبة الصادقة نور، إذا ما خامرت قلبك تلك المحبة للنبي - صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم - فإنك في نور ما بعده نور.

فإذا فـُنيتُ بحبـَّكـُم فيَحـِقَّ لـــــي
إنّ الفناءَ بحبـِّكـُم عَيْنُ البَقـَــــــــا

وأنظر أيضا إلى قول الشاعر:

عيني لغير جمالكم لا تنظـــــــرُ
وسِواكمُ في خاطري لا يخطــــرُ

صبَّرتُ قلبي عنكمُ فأجابنــــــي
لا صبرَ لي لا صبرَ لي لا أصبرُ

لا صبرَ لي حتى يراكم ناظري
وفي محبتكم أموتُ وأحشـــــــــرُ

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
و سبحان ربك رب العزة عما يصفون
وسلام على المرسلين
والحمد لله رب العالمين



محب الباسل

عدد الرسائل: 10
المزاج: الحمد لله
تاريخ التسجيل: 01/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم

مُساهمة من طرف محمد فتحي في الجمعة يناير 08, 2010 11:17 pm

جزاكم الله تعالى خيرا, وصلى الله تعالى على حبيبه سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه

_________________
( وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا )

محمد فتحي

عدد الرسائل: 913
تاريخ التسجيل: 21/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ansaralmostafa.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: النبي أولى بالمؤمنين من أنفسهم

مُساهمة من طرف محمود حسين الكتانى في السبت مارس 13, 2010 8:42 pm


محمود حسين الكتانى
مراقب
مراقب

عدد الرسائل: 57
تاريخ التسجيل: 11/01/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى